Side Links
Prayer Time

  |      |   

Question:

I am an employee and I spend most of the day sitting on my chair at workplace. I want to use this time to read the Qur'an. Is it permissible for me to read the Qur'an from a computer instead of the Mushaf (hard copy of the Quran), because I have to close the Mushaf if anyone enters (the office) unlike when reading it from a computer? Report back, please. May Allah reward you well.

Answer:

Praise be to Allah. May peace and blessings of Allah be upon His Messenger and his family and companions.

Having said that, It is permissible for you to read the Qur'an from the computer, and there is nothing wrong with that, but you should know that reading the Qur'aan is Naafil (Voluntary act) while doing your job, which you are charged with and have been paid for, is obligatory, It's voluntary deeds may not be prior to obligatory deeds. 

If reading the Qur'an stands between you and doing the job properly, you have to leave reading (at work) and delay it after getting the job done, but if it does not distract you from  the work entrusted to you, then it is permissible.

We ask Allah to help us and you to invest our ages in obedience.

Fatwa no.: 24466.

Fatwa text in Arabic

السؤال: أنا موظف وأقضي معظم اليوم على كرسي العمل وأنا أريد أن أستفيد من وقتي في قراءة القرآن هل يجوز لي أن أقرأ القرآن من جهاز الكمبيوتر عوضا عن المصحف أم لا لأنه عندما أقرأ من المصحف أضطر عند دخول أي شخص أن أقفل المصحف ولكن مع الجهاز لن أضطر إلى ذلك أرجو الرد للأهمية؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه.  أما بعد:

فيجوز لك أن تقرأ القرآن من جهاز الكمبيوتر، ولا حرج عليك في ذلك، ولكن ينبغي أن تعلم أن قراءتك للقرآن نفل، والقيام بالعمل الذي كلفت به، وتأخذ مقابله أجراً -القيام بهذا العمل واجب- فلا يصح تقديم النفل على الواجب.

فإن كانت قراءتك للقرآن تحول بينك وبين القيام بالوظيفة على الوجه المطلوب، فالواجب ترك القراءة وتأجيلها إلى ما بعد الانتهاء من العمل.

وأما إذا كانت القراءة لا تشغلك عن العمل الموكول إليك، فلا بأس بقراءتك. ونسأل الله أن يوفقنا وإياك لاستغلال الأعمار في طاعته.

والله أعلم.
رقم الفتوى: 24466.

NewsLetter

© 2015 - 2016 All rights reserved Islam Message