Prayer Time

  |      |      |   The Message of Islam:

Question: What is the Islamic ruling on boycotting countries like Israel, America, and others who kill Muslims, take their land and expel the inhabitants, spill blood, violate honor, destroy houses, burn fields, and corrupt the land?

Answer:

There is no doubt that it is prescribed to engage in jihad against the enemies of Allah, the Jews and others, with our lives and wealth. That includes every means that will weaken their economy and cause them harm. Money is the lifeblood of wars both in ancient and modern times. 

The Muslims in general should cooperate in righteousness and piety and help other Muslims in all places in a way that will help them to prevail, strengthen them, enable them to manifest the symbols of religion, help them practice the teachings of Islam, implement the rulings of shari’ah, and carry out hudood punishments and whatever that will lead to their victory over the kuffaar, Jews, Christians and others. 

However, It is Jihad to liberate the Islamic lands from those who attack or conquer them. These are enemies of Islam. This Jihad is an absolute obligation and a sacred duty; firstly on the people of that land. If the Muslims of that land can’t offer sufficient resistance, then Muslims of neighboring countries are obliged to assist. If this is still not sufficient then all the Muslims of the world must assist.

Jihad is obligatory against those who take land and expel it inhabitants, spill blood, violate honors, destroy houses, burn fields, and corrupt the land. Jihad is the first obligation of all obligations, and the first duty of the Ummah. Muslims are commanded to do this, first those from the land in question, after that their neighbors, and finally all Muslims.

Indeed, it has been proven beyond doubt that boycotting American and Israeli products is an effective weapon against those who usurped the land of the wronged and forcibly drive them out of the land of their ancestors for no reason.

Due to the widespread of ignorance and number of deviants claiming to be scholars and the death of righteous scholars, the issue has become ambiguous and a source of argument among some students of knowledge. Hence in the following, we will try our best to furnish you with a comprehensive answer regarding boycotting the Israeli and American products by some great contemporary Islamic scholars of Sunnah.

Shaykh Al-Albaani was asked: Given that there is war between us and the Jews, is it permissible to buy from the Jews and to have economic dealings with the European countries?

Sheikh: "Buying from the Jews?"

Questioner: Yes, and dealing with them in the European countries I mean?

Sheikh: "We do not differentiate between the Jews and the Christians in terms of dealing with them in those countries.

 

It is well known that dealing with the Polytheists and Non-Muslims is permissible if they are amongst the Ahlul Dhimma (non-Muslims living under the protection of a Muslim state), living in the countries/states of Islam. If they are peaceful, and not at war, the ruling is the same as that. However, if they are at war, it is not permissible to have dealings with them, whether it is in the country they have invaded/occupied, such as the Jews in Palestine, or in their own country/state. As long as they remain at war it is not permissible to have dealings with them at all.

 

As for those who are peaceful as we have mentioned, the basic principle is permissibility (of dealings)."

Original text of the Fatwa in Arabic:

السؤال: ما هو الحكم الإسلامي على مقاطعة دول مثل إسرائيل وأميركا وغيرهم ممن يقتلون المسلمين ويأخذون أرضهم ويطردوا السكان ويسفكون الدماء وينتهكون الشرف ويدمرون البيوت ويحرقون الحقول ويفسدون الأرض؟.

الإجابة: ليس هناك شك في أنه من أنه تجوز أن المشاركة في الجهاد ضد أعداء الله، اليهود وغيرهم بحياتنا وثروتنا. وهذا يشمل كل الوسائل التي من شأنها إضعاف اقتصادهم وتسبب لهم الأذى. المال هو قوام الحياة للحروب قديماً وحديثاً.

وينبغي للمسلمين عموما أن يتعاونوا في البر والتقوى وأن يساعدوا المسلمين في جميع الأماكن بطرق تؤدي إلى تسودهم وتقويتهم وتمكينهم من إظهار رموز الدين وممارسة تعاليم الإسلام وتطبيق أحكام الشريعة، والعقوبات، وكل ما سيؤدي إلى انتصارهم على الكفار واليهود والمسيحيين وغيرهم.

ومع ذلك، فمن الجهاد لتحرير الأراضي الإسلامية من أولئك الذين يهاجمونهم أو يغزوهم, هؤلاء أعداء الإسلام. هذا الجهاد واجب مطلق ومسؤولية مهمة, أولاً على شعب تلك الأرض. وإذا لم يتمكن مسلمو تلك الأرض لا يستطيعون مقاومة هؤلاء الأعداء، فإن المسلمين في البلدان المجاورة ملزمون بالمساعدة. إذا كان هذا لا يزال غير كاف, فحينئذ يجب على جميع المسلمين في العالم أن تساعدهم.

الجهاد واجب ضد أولئك الذين يأخذون الأرض ويطردون سكانها تلك الأرض ويسفكون الدم وينتهكون الحقوق ويدمرون البيوت ويحرقون الحقول ويفسدون في الأرض. الجهاد أول واجب من الواجبات، وأول واجب الأمة. وتطالب من المسلمين القيام بذلك، على أولئك السكان من الأرض المذكورة في السؤال أولاً، ثم على جيرانهم، وأخيرا على جميع المسلمين.

حقيقة, قد ثبت من دون أدنى شك أن مقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية سلاح فعال ضد أولئك الذين اغتصبوا أرض المظلومين وأخرجوهم بالقوة من أرض أجدادهم دون سبب.

وبسبب الجهل الواسع الانتشار وعدد من المنحرفين الذين يدعون أنهم علماء وبسبب موت العلماء الصالحين، أصبحت المسألة غامضة ومصدرا للجدل بين بعض الطلاب من المعرفة, لهذا سوف نبذل قصارى جهدنا لنفديكم بشامل الإجابة عن مقاطعة المنتجات الإسرائيلية والأمريكية من قبل بعض علماء السنة المعاصرين.

سئل الشيخ الألباني: "لنفترض أن هناك حربا بيننا وبين اليهود فهل يجوز الشراء من اليهود، والتعاملات الاقتصادية مع  الدول الأوروبية؟

قال الشيخ: الشراء من اليهود؟

قال السائل: نعم، أعني التعامل مع الدول الأوروبية ؟

قال الشيخ: نحن لا نفرق بين اليهود والمسيحيين من حيث التعامل معهم في تلك الدول. ومن المعروف أن التعامل مع المشركين وغير المسلمين جائز إذا كانوا من أهل الذمة الذين يعيشون في الدول أو البلاد الإسلامية, إذا كانوا يعيشون بالسلم، وليس هناك حرب. أما في حالة الحرب، فلا يجوز التعامل معهم، سواء في البلد الذي غزوه / احتلوه، مثل اليهود في فلسطين، أو في بلدهم / دولتهم. وطالما بقوا على الحرب فلا يجوز التعامل معهم على الإطلاق.

أما بالنسبة للسلميين كما ذكرنا، فإن المبدأ الأساسي هو الجواز (التعامل).

 

NewsLetter

© 2015 - 2016 All rights reserved Islam Message